تبني حارث الضاري للمقاومة العراقية

  • العدد :
  • التاريخ : الأحد , 1 صفر 1431
(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ ) لا تزال المقاومة الإسلامية في العراق تجاهد أعداء الله وأعداء الشعب العراقي و تكيل لهم الضربات تلو الضربات و تقدم في هذه المنازلة أعز التضحيات من خيرة أبناء العراق الذين أبت نفوسهم الكريمة القبول بالذل و الضيم، فهبوا يضحون بكل ما ملكوا من الأموال و الأولاد والأنفس و يتلقون ظلم الأعداء و الجهلة برحابة صدر و رباطة جأش مستمدين العزم من إيمانهم بالله و عدالة قضيتهم و نصرة الخيرين من أبناء الأمة الإسلامية والمقاومين للمشروع الأمريكي الاستكباري في العالم ،وطالما تعرضوا للتهميش و الإلغاء و تحمّلوا و صبروا إلا إنهم لن يتحملوا أن تلقى جهودهم و تضحياتهم في جعبة متاجر مريب مثل حارث الضاري ذلك الذي يدعي الأبوة للمقاومة العراقية و هي منه براء ذلك المسخ الذي يعتاش على دماء الأبرياء و يتاجر باسم المقاومين المدافعين عن الشعب و حقوقه ،و كيف يمكن لمن لم يتبرأ يوماً من أفعال القاعدة و الزرقاوي رغم كل ما ارتكبوه من مجازر و قتل بحق الشعب العراقي و لا يزال إلى يومنا هذا يدافع عنهم ،أن يدّعي المقاومة و الدفاع عن هذا الشعب المظلوم ،و هو الذي يقسّم الشعب بحسب رؤيته الطائفية المتطرفة إلى شيعة روافض و سنَّة صحوات مرتبطين بالمحتل و أكراد عملاء يستحل دماءهم جميعاً ،فلم يُشر في أي حديث أو لقاء و لو إشارة إلى مقاومة أبناء علي و الحسين من الذين جاهدوا الاحتلال في بغداد و البصرة والناصرية و كربلاء و الكوت و ميسان و غيرها والعمليات النوعية التي نفذوها هناك مع إن العدو قبل الصديق قد اعترف بقوة ضرباتهم و دقة إصاباتهم و إصرارهم العالي على تحقيق أهدافهم في تحرير ارض المقدسات و طرد كل المحتلين.
إننا في المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله نرفض و نستنكر تعريف هذا الطائفي المتطرف كممثل للمقاومة العراقية و هو الذي لا يمثل إلا أجندة بعض الحكام العرب الطائفيين المالكين لحقول البترول و بعض التكفيريين من أمثاله في العراق الذين رفضهم الشعب العراقي و حاربهم بسنته و شيعته و مسيحييه و صابئته و نحن نعتقد اعتقاداً راسخاً إن أمَدَهم ينتهي بانتهاء أمد الاحتلال الراعي لهم إن شاء الله. ( فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ )
( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ )
  • البرید الالكتروني : info@kataibhizbollah.com
  • الموقع الالكتروني : www.kataibhizbollah.com

اترک تعلیق

آخر البیانات الرسمية