افغانستان تدعو الناتو الى الانسحاب بأسرع وقت ومطالبات بالافراج عن المعتقلين الاطفال

قال الرئيس الافغاني حامد كرزاي في كلمة ألقاها في مؤتمر السفراء الأفغان: "يجب على القوات الأجنبية الانسحاب من القرى والشوارع والميادين الأفغانية بأسرع وقت والمرابطة في قواعدها العسكرية والاستعداد التدريجي للعودة إلى بلدانها عام 2014".
وذكر أن القوات الأمنية الأفغانية ستتولى عام 2013 المسؤولية عن ضمان الأمن والنظام في البلاد، مضيفا أنه من الأفضل أن يجري ذلك في أسرع وقت.
وأشار كرزاي متوجها إلى الدبلوماسيين الأفغان إلى أن العلاقات الجيدة سواء كان مع الشركاء الاستراتيجيين أو دول المنطقة أمر هام بالنسبة إلى أفغانستان ، مؤكدا " إن أفغانستان بحاجة إلى تلك العلاقات مع الولايات المتحدة وإيران على حد سواء".
وأفاد كرزاي بأنه سيزور الولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني القادم، لإجراء محادثات مع المسؤولين الأمريكيين حول موضوع توقيع اتفاقيات الأمن (بروتوكول القوات) مع الجانب الأمريكي والتي من شأنها تحديد عدد معين من أفراد القوات الأمريكية الذين سيبقون في أفغانستان بعد عام 2014.
من جانب اخر أشارت تقارير رسمية امريكية الى ان اعتقال الأفغان في العام 2008، ووصفهم بأنهم "مقاتلون أعداء"، لا يتفق تماما مع اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل. حيث أشارت التقارير أن الجيش الامريكي ألقى القبض عليهم بذريعة "منع وجودهم على أرض المعركة". ومعظم المعتقلين من المراهقين الذين تم اعتقالهم ولم يبلغوا الـ  16 عاما ، ولم يتم تحديد سنهم بعد الاعتقال .
وقال رئيس الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية "جميل دكوا" ، "إذا كانوا الآن بعمرحوالي 16 سنة، فحين تم اعتقالهم، كان عمرهم  14 أو 13 سنة".
وتقول تينا فوستر، المدير التنفيذي لمنظمة "العدل الدولية". "أعتقد أن أطفالا بعمر 11-12 عاما كانوا في السجن"، قابلت أكثر من 200 شخص في سجن باروان، أقاربهم يقولون انه تم القبض عليهم تحت سن 18 عاما من قبل السلطات الأمريكية، ولم يؤخذ العمر بعين الاعتبار".

المصدر: وكالات انباء

اترك تعلیق

آخر الاخبار