سكرتير اللامي يتهم الاحتلال وجهات عراقية بالوقوف خلف اغتيال مدير المسألة والعدالة

اتهم السيد مظفر البطاط سكرتير مدير الهيئة علي اللامي ، في حديث لـ"السومرية نيوز"، جهات أمريكية وعراقية بالوقوف وراء اغتيال مدير الهيئة الاستاذ علي اللامي  مساء الخميس في بغداد, مؤكدا : " أنه سيعقد مؤتمرا صحفيا يكشف فيه عن رسائل التهديد التي تلقاها اللامي من سياسيين شملوا بقرارات الهيئة فضلا عن الدور الأمريكي في اغتياله.
وأضاف البطاط أثناء مشاركته في مراسم تشييع ودفن اللامي في النجف " نتهم "ظافر العاني" بتصريحاته التحريضية على الهيئة, واللامي شخصيا كما نتهم النائب "حيدر الملا" الذي طالما صرح ضد الهيئة ومديرها التنفيذي"، مبينا أنهم "أعطوا المسوغ للقتلة والمجرمين للنيل من اللامي".
يشار الى حيدر الملا الملا قد صرح أن اغتيال اللامي هو رد فعل على الأعمال الانتقامية التي قام بها خلال الفترة الماضية, وقد رد التحالف الوطني على تصريحات الملا بالقول : " ان تصريحات المتحدث باسم القائمة العراقية حيدر الملا حول اغتيال المدير التنفيذي لهيئة المسائلة والعدالة علي اللامي تمثل إهانة كبيرة وضربة لمبادئ العدالة والديمقراطية".
وأوضح النائب كمال الساعدي: " إن دماء اللامي أشرف من حزب البعث وممن يدافعون عنه مشيراً إلى أن عمل اللامي في هيئة المسألة والعدالة لم يكن انتقاماً وإنما تطبيق للدستور ولمبادئ النظام السياسي الجديد".
وتعد القائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي من أكثر الجهات التي تضررت بقرارات المساءلة والعدالة، التي شملت العديد من قادتها، والذين من أبرزهم صالح المطلك وظافر العاني وراسم العوادي وآخرين.
وكان القيادي في القائمة العراقية ظافر العاني الذي شمل بقرارات المساءلة والعدالة ، أكد الجمعة، في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن مقتل رئيس هيئة المساءلة والعدالة ناتج عن سياسات الكراهية التي أدخلتها سياسات الانتقام والاجتثاث
وكانت قرارات هيئة المساءلة والعدالة التي صدرت في شباط من العام 2010 شملت اجتثاث 376 ضابطا كبيراً في الجيش والشرطة، من بينهم 20 قائداً رفيعو المستوى، إضافة إلى مدير الاستخبارات العسكرية، لشمولهم بإجراءات اجتثاث البعث. 
 
المصدر: وكالات انباء
 

اترك تعلیق

آخر الاخبار