بريطانيا ساهمت في احتلال العراق لشراء النفوذ لدى أمريكا

ذكرت صحيفة ديلى تليجراف، أن تحقيق فى الغزو الأمريكى البريطانى للعراق كشف عن أن بريطانيا حشدت قوات برية ضخمة أملا فى شراء النفوذ لدى الولايات المتحدة.
وأوضح أنتونى بيجوت نائب رئيس أركان الدفاع البريطانى، أنه من خلال وضع الشعب فى خطر كانت المملكة المتحدة قادرة على أن تظهر للأمريكيين أنها لاعب خطير وجاد.
وكشف عن أنه عقب مقابلة رئيس الوزراء البريطانى السابق تونى بلير مع الرئيس الامريكى السابق جورج بوش فى مكتبة بتكساس فى أبريل 2002، قال بيجوت أنه أسس فريقا صغيرا للنظر فى الخيارات المتاحة للقيام بعمل عسكرى لإحتلال العراق.
وأشار بيجوت إلى أنه فى البداية كان التركيز ينصب على جعل صدام حسين يتخلى عن أسلحة الدمار الشامل بدلا من غزو العراق، إلا أنه بعد ذلك كان واضحا أن اللجوء إلى الحل العسكرى، سيدفع بريطانيا إلى لعب دور رئيسى فى العمليات.
وأوضح أن استعداد بريطانيا لحشد قوة لها وزنها فى العمليات "سيعزز" إلى أقصى حد مكانة بريطانيا لدى العسكرية الأمريكية "أنت تشترى ذلك بمشاركتك واستعدادك لا لنشر القوات على الأرض فحسب بل وللمخاطرة بالأرواح".

 

اترك تعلیق

آخر الاخبار